استشهد شاب وأصيب سبعة آخرون برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، في مواجهات بالضفة الغربية المحتلة. وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن شاباً، لم تعرف هويته بعد، استشهد وأصيب أربعة آخرون بجروح، ثلاثة منهم نقلوا إلى مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله، والرابع إلى أحد المشافي الإسرائيلية، جراء إطلاق النار عليهم من قبل جنود الاحتلال بالقرب من قرية بيت لقيا.

وأضافت الوزارة أن حالة المصابين الذين نقلوا إلى مجمع فلسطين الطبي ما بين المتوسطة والخطيرة، في حين لم تعرف طبيعة إصابة الشاب الرابع بعد.
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية أن جنود الاحتلال أطلقوا النار تجاه شابين في شارع «443» غرب رام الله، بحجة رشقهما سيارات المستوطنين بالحجارة.
وفي طولكرم، أصيب 3 شبان برصاص جنود الاحتلال واعتقل رابع في مواجهات اندلعت، فجر اليوم، في مخيم نور شمس، عقب عملية دهم إسرائيلية استهدفت اعتقال فلسطينيين من منطقة المحجر بالمخيم.
وأفادت مصادر طبية عاملة في إسعاف الهلال الأحمر، بوصول ثلاثة مصابين برصاص الاحتلال الى مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي بمدينة طولكرم، حيث وصفت إصاباتهم بين متوسطة وخطيرة.
ونقل عن مصادر محلية وشهود عيان قولهم، إن المواجهات اندلعت في أعقاب عملية دهم واعتقال عنيفة نفذها جيش الاحتلال في المخيم وتخللها عمليات إطلاق نار، واعتقال المواطن مهدي فياض، حيث تصدت مجموعة من الشبان لجنود الاحتلال ما أسفر عن إصابة الفلسطينيين الثلاثة.
إلى ذلك، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، منزل الشاب الفلسطيني بشار مصالحة في الضفة الغربية المحتلة، الذي نفذ عملية طعن في يافا أدت إلى مقتل سائحٍ أميركي وجرح عدد من الإسرائيليين في آذار/مارس الماضي.
وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال إنه «أثناء الليل، ووفقاً لتوجيهات حكومية، أقدمت القوات الأمنية على هدم منزل بشار مصالحة في قرية حجة».