صادق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه أفيغدور ليبرمان، خلال التئام المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر للشؤون الأمنية والسياسية (كابينت) مساء أمس، على بناء 800 وحدة استيطانية جديدة في محيط مدينة القدس، بحسب القناة العاشرة من الإسرائيلية. وبهذه المصادقة سيتم الشروع في بناء الوحدات الاستيطانية مباشرة من دون الحصول على أي موافقات أخرى.

إلا أن صحيفة «يسرائيل اليوم» ذكرت أن قرار نتنياهو وليبرمان بحاجة لمصادقة الحكومة عليه، باعتبار أن الحديث يدور عن «بناء استيطاني خارج نطاق إسرائيل».
وذكرت القناة العبرية أنه تقرر بناء 560 وحدة في مستوطنة «معاليه ادوميم» إلى الشرق من القدس، في حين تقرر بناء 240 وحدة أخرى في مستوطنتي «بسغات زئيف» شمالي المدينة المحتلة و«جبل أبو غنيم» إلى الجنوب منها. كما تقرر السماح ببناء 600 وحدة سكنية ببلدة بيت صفافا بالقدس، وسط احتجاج في أوساط اليمين الإسرائيلي.
أما صحيفة «هآرتس»، فقد نقلت عن مسؤول إسرائيلي لم تذكر هويته قوله إن هذه الخطوة اقتُرنت بقرار أثار انتقادات من الجناح اليميني بإقامة 600 منزل للفلسطينيين في حي عربي بالقدس، لافتاً إلى أن «المنازل الجديدة المخصصة للمستوطنات تهدف إلى تهدئة اليمينيين الذين أثار غضبهم خطط البناء في حي بيت صفافا، ويسعون لرد قوي» على عمليات الطعن الأخيرة.
غير أن موقع «والاه» الإسرائيلي ذكر أن «المصادقة جاءت على خلفية العملية التي نفذها فلسطينيون يوم الجمعة الماضية، وقتل فيها مستوطن إسرائيلي قرب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية».