يحيى دبوق:

برغم محاولاتها المتكررة، اسرائيل غير قادرة على انتاج صورة مغايرة لفشل جيشها في حرب عام 2006 في مواجهة حزب الله. الفشل والانكسار محفوران عميقاً في الوعي الجمعي للاسرائيليين، ولن تجدي اي محاولة للتغيير نفعا.

مع ذلك، بعد عشر سنوات على الحرب، تعيد تل ابيب الوعد بالانتصار في الحرب المقبلة، تماما كما وعدت في الذكرى الاولى للحرب عام 2007.. هذا العام يأتي التكرار بحلة جديدة، مع تهديدات غير مسبوقة، رغم الاقرار بمستوى الردع المتبادل الذي منع حتى الان نشوب هذه الحرب، بل ومنع الاعتداء الاسرائيلي على الساحة اللبنانية، رغم كل الحافزية الموجودة لدى صاحب القرار في تل ابيب.