حسناً، نحن نتحدث هنا عن أفضل منتخبين في تاريخ الكرة الأوروبية، أو لنكن أكثر دقة، عن أفضل منتخبين في كأس أوروبا 2016. ألمانيا وإيطاليا ستقفان وجهاً لوجه مرة جديدة في بطولة رسمية، الليلة الساعة 22.00، من خلال الدور ربع النهائي

شربل كريم:

تبدو مباراة ألمانيا وإيطاليا أبعد من أيّ مباراة أخرى في كأس أوروبا إذا ما كنا نتحدث عن الحسابات الخاصة. بطبيعة الحال، لهذه المباراة خصوصية كبيرة بالنسبة إلى المنتخبين، لكنها باتت أبعد من ذلك في الآونة الأخيرة، حيث هناك أكثر من مواجهة غير مباشرة، منها القديم، ومنها الذي أفرزه أداء المنتخبين في “اليورو” الحالي.

إذا سألت أيّاً من المتابعين لكأس أوروبا عن اسم أفضل مدرب في البطولة، سيخرج ليعطيك اسمين لا واحداً: الألماني يواكيم لوف، والإيطالي أنطونيو كونتي. ببساطة، هذان المدربان هما اللذان أوصلا ألمانيا وإيطاليا إلى هذه المرحلة المتقدمة في البطولة، إذ لا يخفى أن كلّاً من “المانشافت” و”الآزوري” لا يملك نجماً بحجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أو البرتغالي كريستيانو رونالدو، لكن لوف وكونتي عرفا كيفية تقديم منتخبٍ قوي يلعب بروح الجماعة دونها الفردية. “يوغي” نفسه كان قد بثّ هذه الروح في مجموعته، في خلال كأس العالم الماضية في البرازيل، فخرج متوّجاً باللقب، وها هو في كأس أوروبا الحالية يؤكد مرة جديدة أن كرة القدم في العصر الحديث تعتمد على الجماعة، لا النجم الأوحد، فهدّاف “الماكينات” توماس مولر صاحب الأهداف العشرة في 13 مباراة مونديالية، لم يسجّل حتى الآن في “اليورو”، لكن رغم ذلك تقف ألمانيا في هذا الدور المتقدّم. وكونتي ينافس لوف على هذا الصعيد، فهو تسلّم منتخباً لا يملك أمثال روبرتو باجيو أو اليساندرو دل بييرو أو فرانشيسكو توتي، ولا حتى أندريا بيرلو الذي أبعده بنفسه لانتقاله إلى الولايات المتحدة.