أعلنت مصادر طبية إسرائيلية، صباح اليوم، عن مقتل مستوطنة (15 عاماً) متأثرة بجراح أصيبت بها، في عملية طعن داخل أحد منازل مستوطنة «كريات أربع» شرق مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة، فيما أكدت وسائل إعلام عبرية إصابة مستوطن آخر واستشهاد منفذ العملية.

وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية أن المنفذ يدعى محمد الطرايرة (17 عاماً)، وهو من بلدة بني نعيم بالخليل، القريبة من المستوطنة.
وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية نبأ الاستشهاد، وقالت في بيان مقتضب، إنها أُبلغت رسمياً باستشهاد فتى لم تُعرف هويته بعد، إثر إطلاق الاحتلال النار عليه.
وذكرت القناة العبرية العاشرة أن فلسطينياً «نجح في التسلل إلى أحد المنازل الكائنة في تلة الخارصينا بالمستوطنة، وطعن مستوطنين اثنين، أحدهما أصيب بجراح بالغة».
وبحسب إعلام العدو، تمكن والد القتيلة من إطلاق النار على الشاب الفلسطيني بعد إصابته، ما ادى إلى استشهاد الأخير.
في غضون ذلك، دعا جيش الاحتلال سكان المستوطنة إلى التزام منازلهم حتى إشعارٍ آخر، ريثما يقوم بتمشيط المنطقة «بحثاً عن مسلحين آخرين».